إعلام, حدث

غِراس الغد

http://sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-snc4/hs670.snc4/61009_148023631903919_148023418570607_220878_1433354_n.jpg

سعدت بحضور اليوم الأول من مؤتمر غراس الذي أقيم على يومين ، حمل شعار “صوتي أداة التمكين” أخجل من أن أصف بالكلمات الإحساس بالفخر ، لأن الكلمات لا يمكن أن تكون وفية ، المنظمين والمتحدثين والباحثين لم يتجاوزوا الـ15 من العمر .

اقرأوا معي فكرتهم ..

تنبع فكرة المؤتمر من إيماننا كفريق بالطفل ودوره في مسيرة النهضة ، ومن رغبتنا في خلق الفرص بدورها ترسخ وتعزز مفهوم الإنتماء لأوطانهم في جو من المرح والجدية والإلهام ، ويتبنى المؤتمر سنويا قضية من القضايا المعاصرة في حياة الطفل تُطرح على يومين ، لكل يوم برنامج مستقل من أوراق عمل وورش عمل وفواصل مسرحية وترفيهية .

ومن إيمانهم بفكرتهم كانت رسالتهم أن يؤمن المجتمع بكافة أطيافه بما فيه الطفل ذاته “أن الطفل هو قادر على التعبير عن المشاركة وعلى الدفاع عن مطالبه وحاجاته وعلى تحمل مسئولية التفاعل الإيجابي مع واقعه “

بدأ المؤتمر بتقديم من الطفلة الجميلة ريناد العمودي ، وبعدها عرض حركي من 5 فتيان أوصلوا من خلاله تحررهم من أي تحكم خارجي ، أتمنى حقيقة أن يُنشر التسجيل له لتروا الفكرة بشكل أوضح .

بعد ذلك كانت فقرة صهيب الزهراني صاحب الـ12 ربيع وأضعاف أمنيات ، الذي أبهر الجميع بموهبته في مقابلته لتركي الدخيل في استيديو إضاءات (الخبر في سبق)


تتابعت بعدها أوراق العمل للأطفال .. فعن أنواع الإعلام الجديد كانت ورقة روابي البار ذات الـ12 سنة

وحلمها أن تكون إنسانة مهمة في المجتمع ، عرضت روابي تعريف الإعلام الجديد وأمثلة على وسائله وكيف أنها أصبحت بديل للوسائل القديمة ودعمت ورقتها بإحصائيات تثبت سرعة إنتشار تطبيقات الإعلام الجديد ، لتخبرنا بأن الإعلام الجديد لم يعد حاجة فقط ولكنه أصبح ضرورة .

تحدثت بعدها الطفلة دعاء العامودي

عن أهداف الإعلام الجديد ومدى تأثيره على مستوى الفرد والمجتمعات ، حيث قامت بدراسة  ما يطرحه الإعلام العربي وأثره على القيم والمبادئ والحضارات ، ثم تطرقت إلى العوامل التي تجعل الإعلام مؤثرا وقويا في المجتمع .
تقول دعاء عن أهم إنجاز لها : أنا اعتبر كل تجربة مررت بها سواء كانت ناجحة أم فاشلة قد ساهمت في بناء شخصيتي ، فهي بحد ذاتها أهم إنجاز .
أين نحن من هذا الإعلام ؟جاوبت على هذا السؤال ورقة الطفلة ذات العشر سنوات جنى القرشي
عرضت عدة نقاط منها مدى إستهلاك العرب للإعلام الجديد ، واستعرضت مثالا على ذلك الفيسبوك ، تطرقت جنى أيضا لتكلفة إنتاج أفلام الكرتون وقارنت بين (The lion king) و فليم حلم الزيتون حيث أن إنتاج دقيقتين من الأول كانت تكلفة إنتاج الثاني كاملاً ، شكرت جنى باسم الجميع كل من قام بإنتاج مسلسل فريج  وأيضا شركة خرابيش مما يجعلنا نعيد التفكير في أهمية الإهتمام حقيقة بالإنتاج الكرتوني من أجل جنى والجميع.

وتحدث بعدها المبدع محمد سحاب
عن دور الطفل والإعلاميين والمسئولين في صناعة الإعلام الجديد ، حيث قام محمد بعمل إحصائية على 300 طفل في المرحلة المتوسطة تقيس مدى رغبة الطفل في المشاركة في صناعة هذا الإعلام ، إضافة إلى دراسة المجالات التي تخدم الإعلام ومدى توفرها في بلدنا ، وأخيرا طالب محمد بتوفير الأدوار الإعلامية العالمية التي تساهم في صناعة الإعلام بشكل مميز.

أتى بعد محمد الطفل الذي زاد الأمل أملاً أكبر عبدالرحمن المحضار

الطفل الذي تحدث بإسهاب وأوصل فكرته التي كانت تدور حول دور الطفل في سد حاجة الأمة للإعلاميين ، وبدأ بسلبيات الإعلام العربي الحالي وتأخره في مجالات عدة منها الإبداعي والفكري ، وأدرج بعض النماذج العربية في ذلك ، وختم كلمته بأهمية دور الطفل في صناعة الإعلام ، ووضح حاجة التخصص في هذا المجال بشرحه للدور الفعال الذي قد يؤديه الطفل في المسيرة الإعلامية ، وذلك على النطاق الشخصي للطفل أو على نطاق المؤسسات الإعلامية والمهتمين بالإعلام والطفل .

كانت بين الأوراق التي قُدمت فترة لقاءات وأول ضيف كان الرسام مالك نجر ، وقام أحد الأطفال المبدعين بطرح عدة اسئلة عليه تخلل ذلك عرض لبعض أعمال نجر و ختمها بتقليد أصوات بعض الشخصيات في أفلامه . و كان الضيف الآخر المخرج قسورة الخطيب مع الطفل الذي أبهر الجميع صاحب الـ8 سنوات هشام بنونة ، تحدث مع الضيف عن إيجاد البديل و وضع الكرتون المخرج من قبل الدول المسلمة ومدى قصوره في إشباع إحتياج الأطفال مقارنة بالإبداع في الإنتاج الغربي .
خلال اللقاء كان هناك مسابقة فكرتها تشغيل مقطع صوتي لموسيقى أو صوت كرتوني ويُخير الجمهور بين خيارين ، وأيضا خُتم المؤتمر بعرض فيلم قصير عن أهم أفلام الكرتون خلال الماضي والحاضر تخلل ذلك ردات فعل متفاوتة من الجمهور .

غِراس هو البداية وهو الحقيقة التي يجب أن نساعدها لتقف بإتزان وتمضي في الطريق الصحيح الذي تراه أعين الصغار الصادقة في الأمل والعزم والإرادة ، ادعموهم بكل ما تستطيعون فهم يستحقون أكثر من كلمات ، أكثر من أفكار ، هم القادة الذن يحملون على أكتافهم روح الأمة ، التجربة الأولى والبداية المميزة ياغراس لا تُتنتقد ولكن تُعان لتأتي في سنتها الثانية أكثر إبهار وأكثر تميزا وأكثر إنتاجية ، بداية من الإعلان مروراً بالتنظيم ، والإستقبال ومواضيع أوراق العمل والعينة المختارة أخرج المؤتمر بشكل ممتاز يُشكرون عليه كل الفرق المشاركة .

من أركان المؤتمر




تقرير برنامج يا هلا عن المؤتمر

سعدت برؤية الأختين أروى وبشرى والمبادرة سندس كن من المشاركات في فريق التنظيم ، وأيضا شاركتني الحضور منى المهدي وأبرار باواكد فشكرا لهذه الفرصة يا غراس ، شكرا أ.رفاه شكرا لكل من ساهم وساعد ودعم هذه الفعالية الفريدة .
الأمل في القادم أكبر ()
Be Sociable, Share!

9 thoughts on “غِراس الغد

  1. الله بيان روعة التقرير كروعة المؤتمر
    كل يوم أتحسر عن عدم ذهابي :22:
    ربنا يبارك بجميع الي عمل واجتهد في غراس
    ويوفق الأطفال الي بجد ابهروني

    …. ()

  2. ماشاء الله جميل جدا يابيان وانا اول مادخلت حبيت أقرأفي مدونتك بعد العرض اللي قدمتيلنا هوا اليوم عند دكتورة دينا ربي يوفقك والى الأمام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

:wink: :-| :-x :twisted: :) 8-O :( :roll: :-P :oops: :-o :mrgreen: :lol: :idea: :-D :evil: :cry: 8) :arrow: :-? :?: :!: